منوعات

اخبار اليوم : لاتجهليها.. طرق فعّالة لعلاج المصابين بالصرع وتحسين حياتهم

اهلا بكم في موقع اخبار مصر 48 الاخبارى

متابعة- يوسف اسماعيل

يُعَدُّ مرض الصرع أحد الاضطرابات العصبية الشائعة التي تؤثر على النشاط الكهربائي في الدماغ وتتسبب في نوبات متكررة. يعاني الكثيرون من هذا المرض الذي يؤثر على جودة حياتهم ويحد من قدرتهم على القيام بالأنشطة اليومية.

في هذه المقالة، سنستعرض طرقًا فعّالة لعلاج المصابين بالصرع وتحسين جودة حياتهم.

تشخيص الصرع:
قبل البدء في علاج الصرع، يتعين تشخيص المرض بدقة. يتضمن التشخيص استعراض تاريخ المرض والأعراض وإجراء فحوصات مثل تخطيط الدماغ (EEG) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). من المهم تحديد نوع الصرع ومدى شدته لتحديد العلاج المناسب.

طرق علاج الصرع:

1. العلاج الدوائي:
يُعتبر العلاج الدوائي أحد الأساليب الرئيسية للتحكم في الصرع. يستخدم الأدوية المضادة للصرع لتقليل التكرار وشدة النوبات. يتم اختيار الدواء المناسب وتعديل الجرعة بناءً على نوع الصرع واحتياجات كل مريض على حده. يجب أن يتم تناول الدواء بانتظام وتحت إشراف الطبيب المختص.

2. الجراحة:
في حالة عدم استجابة المريض للعلاج الدوائي أو تفاقم الأعراض، يمكن أن تكون الجراحة خيارًا. تهدف الجراحة إلى إزالة المنطقة المسببة للنوبات أو تقليل نشاطها. قد يتم أيضًا وضع جهاز تحفيز عصبي عميق (DBS) للتحكم في النوبات. تعتبر الجراحة خيارًا متقدمًا وتتطلب تقييمًا دقيقًا واختيارًا متأنيًا للحالات المناسبة.

3. العلاج الكينيزيولوجي:
تُعَدُّ العلاجات الكينيزيولوجية أحد الخيارات التكميلية التي يمكن استخدامها في معالجة الصرع. تستهدف هذه العلاجات تحسين التوازن وتنشيط النشاط العصبي في الجسم. تشمل هذه العلاجات التدليك والتمارين الحركية والتنفس العميق والتأمتابعة الاسترخاء. قد تساعد هذه العلاجات في تقليل التوتر وتحسين نوعية النوم والتحكم في النوبات.

4. التغذية والنمط الحياتي:
يُعتَقَدُ أن التغذية والنمط الحياتي الصحي يمكن أن يكونا عاملاً مساعدًا في إدارة الصرع. ينصح المصابون بالصرع بتناول وجبات غذائية متوازنة ومتنوعة، وتجنب المواد الغذائية التي قد تثير النوبات مثل المنبهات والكحول. كما ينصح بممارسة النشاط البدني بانتظام والحفاظ على نمط حياة منتظم، بما في ذلك النوم الكافي وإدارة التوتر.

5. الدعم النفسي والاجتماعي:
يمكن أن يكون الدعم النفسي والاجتماعي ضروريًا للمرضى المصابين بالصرع. قد يواجهون تحديات نفسية واجتماعية في التعامل مع المرض وتأثيره على حياتهم اليومية. ينصح بالتحدث مع أفراد العائلة والأصدقاء المقربين والاستعانة بدعم المجموعات الدعم والمنظمات غير الحكومية المتخصصة.

 

نزيهة عريبي

صحفية حرة تعمل لدي موقع اخبار مصر 48 ومؤسسة فرنس بيرار للمهرجانات الدولية‏

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock