أخبار مصر

مزارع شرقاوى: جربت زراعة تقاوى الكتان المحلية أعطت إنتاجية أعلى من المستورد


يعتبر الكتان محصول اقتصادى مربح، لاستخدم أليافه فى صناعة المنسوجات الكتانية والأقمشة، فضلا عن كونه محصول يدعم الصادرات بالخارج، ويوفر للأسواق منتجات محلية بجودة عالية.





وقال صلاح أبو سنجاب، إنه قام هذا العام بزراعة 35 فدانا للمرة الأولى، وخاصة بعد ارتفاع سعر إيجار فدان الأرض الزراعية من 10 آلاف إلى 30 ألف جنيه فى العام، مما دفعه للبحث عن محاصيل مربحة ومجدية اقتصادى، مشيرا أنه وجد ضالته فى زراعة الكتان للمرة الاولى لكونه محصول مربح.




وتابع “سنجاب” أنه قام بتجربة زراعة التقاوى المحلية، إلى جانب زراعة التقاوى المستوردة من الخارج، وفى مرحلة الحصاد وجد الإنتاج المحلى أفضل بكثير من المستورد، حيث بلغ طول الكتان المصرى متر وربع بينما طول الكتان المستورد 80 سم، فضلا عن إعطاء الفدان من التقاوى المحلية 700 كيلو بذور، بزيادة 500 كيلو عن التقاوى المستوردة التى تعطى 200 كيلو فى الفدان، كما أن الفدان من التقاوى المحلية يعطى 700 كيلو شعر، بالمقارنة بالمستور الذى يعطى 500 كيلو شعر للفدان، فضلا عن توفير المال عند شراء التقاوى حيث يبلغ سعر كيلو التقاوى المستوردة 120 جنيها بالمقارنة بالتقاوى المحلية 60 جنيها للكيلو، مطالبا بضرورة تشجيع الكتان المصرى فيما بعد.


 


فيما أعلنت مديرية الزراعة بالشرقية، عن زراعة 2476 فدان بمحصول الذهب الأخضر “الكتان” صنفى سخا 3 وجيزة 9 بزيادة قدرها 800 فدان عن العام الماضى، حيث يعد الكتان محصول اقتصادى مربح، لاستخدم أليافه فى صناعة المنسوجات الكتانية والأقمشة لصناعة قلوع المراكب، ويلبى احتياجات مصانع الغزل والنسيج من خيوط الكتان ويزيد فرص العمل، ويرفع قدرة الدولة على تصدير المنسوجات إلى الخارج ويقلل الفجوة فى استهلاك الزيوت الصحية، والألياف الطويلة، ومن الكتان تنتج خيوطا فاخرة، والأقل فى صناعة الحبال والدوبارة، ويستخدم فى صناعة أوراق العملة “البنكنوت”والاستفادة من السيقان فى صناعة الخشب الحبيبى، والاستفادة من زيوت الكتان فى صناعة زيوت البويات، ويستخدم فى زيوت البويات الصناعية، -20%من زيت بذرة الكتان يتم استخدامها فى إنتاج زيوت الطعام. كما أنه الأقل استهلاكًا للمياه مقارنة بالمحاصيل الشتوية الأخرى، و تعتمد عليه الدول المتقدمة فى إضافة بذور الكتان إلى المخبوزات، وذلك لفوائده الصحية لاحتوائه على الأحماض الدهنية، فضلا عن قدرته على زيادة إنتاجية اللحوم والألبان فى الماشية عند استخدام منتجاته فى صناعة الأعلاف، و-الحد من مخاطر أمراض.


 


فيما يواصل معهد المحاصيل الحقلية، التابع لمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة، استنباط أصناف جديد لمحصول الكتان والتوسع فى زراعته بالأراضى الجديدة، للاستفادة من منتجاته وأليافه فى صناعة عديدة وخاصة المنسوجات الكتانية، وله العديد من الفوائد، ومحصول الكتان الذى يعد الأقل استهلاكا للمياه مقارنة بالمحاصيل الشتوية الأخرى، والقيمة الاقتصادية المضافة، وله العديد من المزايا سواء للاستفادة من المحصول ومنتجاته، حيث تلبى احتياجات مصانع الغزل والنسيج، وزيوت الطعام والأعلاف، كما تستخدم أليافه فى صناعة المنسوجات الكتانية والأقمشة لصناعة قلوع المراكب.

جيلان جبر

كاتبة صحفية عضو للمجلس المصرى. للشؤون الخارجية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock