أبو الغيط وبوريل يتفقان علي تعزيز العلاقات بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، خلال اجتماعه اليوم، مع جوزيف بوريل، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، على أهمية تعزيز العلاقات بين الجامعة والاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك. تم عقد مؤتمر صحفي مشترك بين الأمين العام وبوريل بعد جلسة مباحثات مطولة في مقر جامعة الدول العربية.

وأوضح الأمين العام لجامعة الدول العربية أنه تم تنسيق المواقف بين الجانبين حول العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك في المنطقة، وخاصة قضايا تسوية الأزمات في السودان وليبيا، وأهمية التصدي لجذور الأسباب التي تسببت في تفاقم أزمة الهجرة غير الشرعية، وخاصة عبر البحر الأبيض المتوسط. وأشار الأمين العام إلى أنه تمت جولة مشاورات مثمرة مع الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي.

وأضاف الأمين العام: “نحن نعمل بجدية على تعزيز التعاون الدولي للتصدي لهذه الأزمات وإيجاد حلول فعالة ومستدامة. كما تناولنا أيضًا قضية ليبيا، وأكدنا على أهمية دعم الجهود الدولية لتحقيق الاستقرار والوحدة في البلاد، وتعزيز عملية الانتقال السياسي في إطار شامل يضمن مشاركة جميع الأطراف الليبية”.

وفيما يتعلق بالأزمة الإنسانية، شدد الأمين العام على أهمية تعاون الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي في تقديم المساعدات الإنسانية وتحسين الوضع الإنساني في المنطقة. وأعرب عن قلقه الشديد إزاء الأوضاع الأمنية المتدهورة في دارفور، وأكد على ضرورة التصدي لانتشار خطاب الكراهية والعمل على استعادة الاستقرار والأمن في المنطقة.

وفي ختام الاجتماع، أعرب الأمين العام والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي عن التزامهما المشترك بتعزيز التعاون وتوطيد العلاقات بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي، وذلك في إطار التحديات الراهنة والمستقبلية التي تواجه المنطقة.