محمد بن زايد وبوتين يبحثان العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية

أثناء استقبال الرئيس فلاديمير بوتين، أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، عن تأكيده على النهج الثابت لدولة الإمارات في دعم السلام والاستقرار على المستوى الإقليمي والدولي، وتعزيز الحلول السياسية للنزاعات والصراعات، بما في ذلك الأزمة الأوكرانية، من خلال خفض التصعيد والحوار والدبلوماسية.

وأشار سموه إلى أهمية تكثيف الجهود لتخفيف التداعيات الإنسانية للأزمة، ودعم مبادرات تبادل الأسرى للطرفين، في إطار زيارته لجمهورية روسيا الاتحادية، والتي تضمنت لقاءً مع فخامة الرئيس بوتين في مدينة سانت بطرسبرغ.

خلال اللقاء، استعرض صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، والرئيس الروسي، مسار العلاقات الإماراتية-الروسية وأكدا على حرصهما على تعزيز هذه العلاقات في إطار الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

كما أشار سموه إلى أهمية بناء جسور التعاون وإقامة الشراكات مع روسيا ومختلف دول العالم لتعزيز المصالح المشتركة وتحقيق التنمية والازدهار للجميع.

ويرافق صاحب السمو رئيس الدولة، في هذه الزيارة، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، ومعالي الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، مستشار الشؤون الخاصة في ديوان الرئاسة، ومعالي علي بن حماد الشامسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وسعادة الدكتور محمد أحمد الجابر، سفير دولة الإمارات لدى روسيا الاتحادية.