أكد رئيس مجلس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، أن ملف الاستثمار يحتل صدارة الأولويات خلال المرحلة الحالية لدى الدولة، وذلك من أجل تهيئة بيئة ومناخ الأعمال لجذب المزيد من الاستثمارات. وأشار إلى أن الحكومة تسعى إلى تذليل المعوقات أمام المستثمرين عبر عدة مسارات، وأنها ستتخذ أي خطوات من شأنها دعم الاستثمار والصناعة دون تردد.

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء خلال اجتماعه بأعضاء مجلس إدارة الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، بحضور وزير التجارة والصناعة ورئيس مجلس إدارة الاتحاد وعدد من أعضاء المجلس، حيث تم بحث سبل دعم الاستثمار والصناعة، وتناول الاجتماع الحوافز التي أطلقتها الدولة خلال الفترة الأخيرة، وأعلن رئيس الوزراء أنه يتم حاليا إعداد حزمة أخرى من الحوافز بهدف جذب المزيد من الاستثمارات.

وأكد مدبولي أن الحكومة تصغي لأية مقترحات أو آراء من شأنها أن تسهم في جذب الاستثمارات، وأنها تتواصل مع مختلف الأطراف المعنية في هذا الشأن. وتأتي هذه التصريحات في إطار جهود الحكومة المصرية لتحسين مناخ الاستثمار وتشجيع المستثمرين المحليين والأجانب على زيادة حجم استثماراتهم في مصر.

من جهته، أكد الدكتور محرم هلال أن الاتحاد يدرك تماما الاهتمام غير المسبوق من القيادة السياسية والحكومة بالاستثمار والمستثمرين، منوها بأن القرارات الأخيرة الـ22 التي اتخذها المجلس الأعلى للاستثمار أسفرت عن ارتياح كبير بين أوساط المستثمرين.

ومن جانبهم،أعرب أعضاء مجلس إدارة اتحاد المستثمرين خلال اجتماعهم مع رئيس مجلس الوزراء المصري عن طلبهم بضرورة استمرار القوانين واللوائح التي تم إنشاؤها لتنظيم عمل الشركات طوال فترة عملها، وذلك لأنها بنيت على دراسات دقيقة، كما طالبوا بتسهيل الإجراءات وتحسين حوكمة تخصيص الأراضي الصناعية.

وأكد المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء السفير نادر سعد أن أعضاء مجلس إدارة الاتحاد أكدوا على أهمية مشروع المثلث الذهبي وضرورة أن يكون على أولوية الاهتمام، حيث يستفيد منه عدد من محافظات الصعيد. وأضاف أنه سيتم عقد مؤتمر في صعيد مصر برعاية الاتحاد الشهر المقبل، ومن المقرر أن يتم عرض بورقة عمل خلاله تتعلق بدفع وتحسين مناخ الاستثمار على الحكومة.

يأتي هذا في إطار جهود الحكومة المصرية لتحسين بيئة الاستثمار في البلاد وتيسير الإجراءات لجذب المزيد من الاستثمارات الداخلية والخارجية، وتعزيز التعاون مع قطاع الأعمال والمستثمرين لتحقيق التنمية الشاملة في مصر.

وأضاف خلال الاجتماع مع أعضاء مجلس إدارة اتحاد المستثمرين، أنه سيتم عقد اجتماع خلال الأيام المقبلة لمناقشة التحديات التي تواجه المستثمرين في قطاع السياحة بمدينتي طابا ونويبع، مجددا التأكيد على أن الحكومة تولي اهتمامًا كبيرًا بتوفير تيسيرات ومحفزات لهذا القطاع خلال المرحلة الراهنة.

وأضاف أن الاجتماع شهد أيضًا استعراض بعض مطالب المستثمرين في مدينتي أكتوبر ودمياط الجديدة، وغيرهما من المدن، بما يسهم في زيادة الاستثمارات. ويأتي هذا في إطار جهود الحكومة المصرية لتحسين بيئة الاستثمار وتشجيع المستثمرين المحليين والأجانب على زيادة حجم استثماراتهم في مصر، وتوفير الدعم والتسهيلات اللازمة لتحقيق ذلك.