فؤاد حسين : عودة سوريا للجامعة العربية أمر هام لمساعدة الشعب السورى

صرح فؤاد حسين، نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي ووزير الخارجية، بأن تجمع الدول العربية كان يعاني من أزمة في التعاون المشترك، سواء داخل إطار الجامعة العربية أو خارجها.

ولكن مع عقد القمة الأخيرة في جدة، تغيرت الأمور وعادت جميع الدول الأعضاء في الدول العربية إلى مقاعدها، خاصة بعد عودة سوريا ومشاركتها في القمة الأخيرة.

وأشار إلى أن هناك خطة واضحة لتفعيل الجامعة العربية وحل المشكلات في إطارها، ويتوقع أن تتغير طبيعة العمل العربي نحو الأحسن.

ولقد أكد حسين أن هناك مشاكل كانت تواجه الأطراف العربية المختلفة، بالإضافة إلى المشاكل بين دول عربية ودول في المحيط المحيطة، وأن القمة العربية في جدة ساهمت في تفعيل الجامعة العربية وحل هذه المشاكل.

أكد فؤاد حسين أن العودة السورية إلى مقعدها في الجامعة العربية أمر مهم للتعامل مع الوضع السوري المعقد من جانب الدول العربية، وكيفية مساعدة الشعب السوري أولاً، وخاصة من الناحية الإنسانية.

وأشار إلى أن الدور العربي كان مغيباً في هذا الصدد، وأن تشكيل مجموعة الاتصال من وزراء خارجية 5 دول يتوقع أن يلعب دوراً مهماً في الساحة الدولية في الوضع السوري.

وأشار إلى أنه كان هناك عمل مشترك بين الجانب السعودي والمصري والأردني والعراقي واللبناني، لدفع العمل العربي إلى الأمام، ووصلنا إلى مرحلة جيدة، مشيراً إلى أن القمة العربية في جدة ساهمت في تفعيل الجامعة العربية وحل المشاكل التي كانت تعاني منها.